Skip to main content

في حي من أحياء عمان الشرقية في شارع خرفان يقع بيت شقيرللثقافة والتراث وهو منزل الجد خليل شقير الذي يمتد تاريخه إلى العشرينيات من القرن العشرين.

يعتبرهذا البيت من أقدم بيوت عمان، فبعد أن استقرت العائلة في منطقة السيل شرقي عمان عام 1925م، على أثر إحراق بيت العائلة في دمشق من قبل الاستعمار الفرنسي، قرر الجد المرحوم خليل شقير بناء منزل جديد للعائلة يتسم بالرحابة كي يتسع لجميع أفراد العائلة التي قدمت من دمشق. بدأ بناء البيت عام 1927م واستغرق بناؤه ثلاث أعوام تقريبا، و في عام 1930 سكنت العائلة البيت الذي كان عبارة عن نقلة نوعية لأفراد العائلة من حيث المكانة الإجتماعية بين تجارعمان القاطنين في منطقة السيل والذين تمتع الجد خليل بالسمعة الطيبة بينهم.

لاحقا تم تأجير هذا المنزل لدائرة المعارف في ذلك الوقت (وزارة التربية و التعليم الآن) لاستخدامه كمدرسة تحضيرية (مثل الحضانة في وقتنا الحالي) و مدرسة ابتدائية سميت بمدرسة العبدلية (مدرسة ذكور) .

في عام 1947م تم استئجار المبنىى من قبل وزارة المعارف بعقد حكومي يحمل الرقم (714) والموقَع من قبل السيد خليل شقير ومعالي وزير المواصلات حيث استخدم كمدرسة ابتدائية للبنات.

و في عام ١٩٥٠م تغير اسم المدرسة إلى "أروى بنت الحارث" و شغلت المدرسة هذا المبنى حتى عام 1958م بناءا على عقد حكومي.

و بعد ثلاثة عقود انتقلت ملكية البيت للصيدلاني أمين شقير ابن خليل شقير، والذي كان منهمكا بالعمل السياسي ،الصناعي،الاقتصاي و التجاري، والذي حال دون تمكنه من تجديد البيت ، فبقي البيت على حاله حتى عام 2005م حينما بدأت عملية ترميمه .

انسجاما مع ما كان يؤمن به أمين شقير ، من أهمية الحفاظ على التراث الثقافي والفني العربي والإرث التاريخي لأبناء العائلة ولما بذله للدفاع عن القومية العربية ولانتمائه الشديد إلى مدينتي عمان ودمشق قررنا نحن أبناءه تحويل البيت إلى مركز تجمع لفناني ومثقفي الأردن من كتاب ، شعراء ،حرفيين ،رسامين، مصورين، أدباء و موسيقيين ليكونوا إنعكاسا لتاريخ هذا البلد الجميل و لنساهم بحركة السياحة الفنية والتاريخية عن طريق التفاعل الثقافي .

بادرت بفكرة تطوير البيت هالة شقير الابنة الكبرى لأمين شقير و التي أشرفت على جميع مراحل الإنجاز و أكملت مهمة تطويرالفكرة فوز شقيرالإبنة الثانية و المهتمة بالفنون عامة و الموسيقية على وجه التحديد.

يحتوي بيت شقير على معرض فني ليقدم الفنان الأردني والعربي وأعماله و مبادراته بأسلوب منفتح ومتنوع مع الحفاظ على الأصالة، كما يحتوي على مساحات لتقديم العروض الثقافية و الفنية المتنوعة وورشات العمل والندوات التي سوف تثري المشهد الثقافي في الأردن كما يحتوي البيت على سطح يطل على وسط مدينة عمان القديمة والذي يمكن الجالس فيه من التقاط لحظات من التاريخ الجميل لهذه المدينة.

Shocair House for Culture and Heritage is located in Khirfan Street in a district of Eastern Amman. It dates back to the 1920's.

The house, which was built by Khalil Shocair, our grandfather, is one of the oldest in the city. In 1925, shortly after the family house in Damascus was burnt down by the French, who were occupying Syria at the time, the Shocairs settled in the area of Amman River in the Eastern side of the city. Our grandfather later decided to have a new house built that would be spacious enough to accommodate all members of the family, who were starting to locate to Amman from Damascus at the time. Building started in 1927, ending almost three years later. In 1930, the family moved into the new house, thereby enhancing their sense of stability, security and well-being.

Later, the Shocairs' house was rented out to the Department of Education as a nursery and elementary school for boys under the name of al-Abdaliyya School.

In 1947, the house was rented out to the Ministry of Education as per contract no. 714, thus becoming an elementary school for girls. In 1950, the school was renamed Arwa Bint al-Harith School for Girls. It continued to occupy the building until 1958.

Three decades later, the Shocairs' house passed to Khalil Shocair's son, Amin, who was a prominent pharmacist. Industrialist, entrepreneur and political activist. In 2005, after a long delay due to pressure of work, renovation started on the Shocairs' house. In keeping with Amin Shocair's firm belief in the importance of preserving Arab cultural, artistic, historical and family heritage, and in acknowledgement of his struggle in the cause of Arab nationalism and deep sense of belonging to both Damascus and Amman, his family decided to turn the Shocairs' house into a centre that would bring together artists, writers, poets, intellectuals and craftsmen to showcase the cultural activities in this beautiful country and contribute to promoting artistic and historical tourism through cultural interaction.

Hala, Amin Shocair's eldest daughter, took the initiative to develop a new concept for the Shocairs' house, thereafter supervising all stages of development. Fawz, his second daughter, who is interested in the arts in general and music in particular, completed the task of developing the concept.

Shocair House for Culture and Heritage has galleries where Arab and Jordanian artists would be able to exhibit their work and innovations using open and varied styles while at the same time respecting authenticity. It also has spaces for mounting various artistic and cultural events, shows, workshops and seminars that would enrich and enliven the cultural scene in Jordan. The roof of the house overlooks the heart of Amman old city. Sitting there, one would be easily carried back to significant moments in the history of this beautiful city.

Residents of Beit shocair
سكان بيت شقير